مايو 17, 2022

أخبار 24

تعرض بوابة أخبار 24 أهم الأخبار وآخر الأخبار المصرية. كما نقدم أهم أخبار الرياضة والفن والاقتصاد والحوادث والترفيه والسياسة ونمط الحياة والتكنولوجيا والصحة.

وزير-الأوقاف:-الإسلام-لم-يضع-قالبا-جامدا-ثابتا-لنظام-الحكم

وزير الأوقاف: الإسلام لم يضع قالبا جامدا ثابتا لنظام الحكم

أحمد كساب
نشر في: السبت 14 مايو 2022 – 3:56 م | آخر تحديث: السبت 14 مايو 2022 – 3:56 م

قال وزير الأوقاف محمد مختار جمعة، إن مفهوم الدولة الآن له تشابكات كبيرة، فما يحدث في دول العالم من حروب الآن لا يؤثر على المحيط الجغرافي لهذه الدول فقط وإنما يؤثر على العالم كله، فمفهوم الدولة وتشابكات وتعقيدات الدولة الحديثة أمر مختلف تمامًا.

وأضاف جمعة، خلال افتتاح الدورة العلمية الدولية لاتحاد الإذاعات الإسلامية، أن الإسلام لم يضع قالبًا جامدًا ثابتًا لنظام الحكم، وحين يطالب الشباب بالحكم بشرع الله فنحن كذلك أيضا نحب أن نحكم بشرع الله.

وأكمل جمعة: “وهنا نسأل سؤالا وهو ما الذي لا نحكم فيه بشرع الله؟ فحين نطالع حديث الإسلام: “بُنِيَ الإسلامُ على خمسٍ شَهادةِ أن لا إلَهَ إلَّا اللَّهُ وأنَّ محمَّدًا رسولُ اللَّهِ وإقامِ الصَّلاةِ وإيتاءِ الزَّكاةِ وصَومِ رمضانَ وحجِّ البيتِ لمنِ استطاعَ إليهِ سبيلًا”، فهذه هي أركان الإسلام الخمسة، هل نص النبي (صلى الله عليه وسلم) فيها على قضية الخلافة، وحديث الإسلام والإيمان: “أن تؤمنَ باللهِ وملائكتِهِ وكتبِهِ ورسلِهِ ولقائِهِ و القدرِ خيرِهِ وشرِّهِ أُرَاه قال: وحلْوِهِ ومُرِّهِ قال: صدقْتَ فقال النبيُّ هذا جبريلُ جاءَكم يعلِّمُكم أمرَ دينِكم”، فلا هي من أركان الإسلام ولا من أركان الإيمان”.

وأشار إلى أنه حينما يكون هذا أصلا لتضمنتها هذه الأحاديث النبوية الصحيحة، فما جاء في شأن الخلافة يحمل على أن يكون هناك نظام حاكم للناس، وأن لا يترك الناس فوضى، فلم يضع الإسلام تفاصيل دقيقة لنظام الحكم وإنما وضع ضوابط للحكم الرشيد ، منها: “تحقيق العدل، فغاية الحكم الإسلامي العدل بين الناس، كما أنه يعمل على منع الفساد بكل أنواعه سواء أكان رشوة أم محسوبية أيًّا كان نوع الفساد”.

وأوضح أن الحكم المشروع هو الذي يوفر حرية المعتقد ولا يضيق على الناس في إقامة شعائرهم، بالإضافة إلى ضرورة أن يسعى هذا الحكم لقضاء احتياجات الناس الحياتية، فأي حكم يوفر هذه الأمور فهو حكم رشيد سمه بعد ذلك ما شئت، ففي أي دين من الأديان لا يختلف اثنان على ضرورة هذه الضوابط لكل الشعوب.