أكتوبر 22, 2021

أخبار 24

تعرض بوابة أخبار 24 أهم الأخبار وآخر الأخبار المصرية. كما نقدم أهم أخبار الرياضة والفن والاقتصاد والحوادث والترفيه والسياسة ونمط الحياة والتكنولوجيا والصحة.

كيف-تفاعل-السودانيون-مع-المحاولة-الانقلابية-الفاشلة-في-بلادهم؟

كيف تفاعل السودانيون مع المحاولة الانقلابية الفاشلة في بلادهم؟

سيطرت المحاولة الانقلابية التي أعلنت الحكومة السودانية إحباطها، اليوم الثلاثاء، على نقاشات السودانيين في وسائط التواصل الاجتماعي، فيما كان الاختلاف بوجهات النظر حاضراً في تلك النقاشات.

محمد الفكي سليمان، الناطق الرسمي باسم مجلس السيادة، لجأ مع بداية تنفيذ المحاولة إلى حسابه الشخصي في “فيسبوك”، داعياً السودانيين إلى أن يهبوا للدفاع عن بلادهم وحماية الانتقال، قبل أن يعود بعد ذلك بمنشور آخر لطمأنة الناس بأن الأمور تحت السيطرة، والتأكيد أن الثورة مستمرة.

أما وزير الشؤون الدينية والأوقاف نصر الدين مفرح، فكتب على حسابه في “فيسبوك” أن “أعداء الوطن والثورة العظيمة ما زالوا يحاولون إجهاض هذا المشروع الوطني العظيم، ولكن سنظل وتظل قوى الثورة حية، ولن تفلح معها محاولات الفاسدين، بقايا النظام المباد، وآن الأوان أن تكنس مؤسساتنا السياسية والعسكرية من طغمة المتأسلمين”. 

أمجد فريد، الموظف السابق في مكتب رئيس الوزراء عبد الله حمدوك، غرد في “تويتر” مطالباً بالبدء في عملية إصلاح المؤسسات الأمنية والعسكرية لتصبح مؤسسات لحماية الديمقراطية والدولة المدنية وليس الانقلاب عليها ومحاولة ممارسة الحكم.

المحاولة الانقلابية التي حدثت اليوم بواسطة عسكريين لا يزالون في الخدمة يشير الي ضرورة الاسراع بالبدء في عملية اصلاح المؤسسات الامنية والعسكرية لتصبح مؤسسات لحماية الديموقراطية والدولة المدنية وليس الانقلاب عليها ومحاولة ممارسة الحكم. (١) #اصلاح_المؤسسة_العسكرية_حق_وواجب_وضرورة

— Amjed (@Amjedfarid) September 21, 2021

ووصف الصحافي هاشم كرار، في “فيسبوك”، ما حدث بأنه مسرحية لتشتيت الانتباه عن انقلاب آخر في الطريق.

أما وجدي صالح، عضو لجنة تفكيك نظام الثلاثين من يونيو، أي نظام الرئيس المعزول عمر البشير، فأقسم على عدم انهيار الثورة لأنها ممهورة بدماء الشهداء.

حساب باسم محمد سيف جاء فيه: “المحاولة الانقلابية الفاشلة يقف خلفها عساكر مجلس السيادة، على نفس طريقة الترابي اذهب للقصر رئيساً وأنا أذهب للسجن حبيساً”. 

بينما غرّد حاسب باسم منتصر الأمين متسائلاً بقوله: “عملتو شنو مع قادة النظام البائد الماسكنهم من قبل سنتين”. 

لكن طلال فيصل لا يرى، على حسابه في “تويتر”، في الKhabara24 عن المحاولة الانقلابية سوى “مسرحية أكثر سخفاً من مسرحية هاشم عبد المطلب الذي ما زال ينعم بضيافة البرهان”، على حد ما جاء في تغريدته.  

المحاولة الانقلابية مسرحية أكثر سخفا من مسرحية هاشم عبدالمطلب الذي ما زال ينعم بضيافة البرهان رغما عن (بيانه) المسجل صورة وصوت والقصد من هذه المسرحية هو دعم دعوة الناظر ترك لحكم عسكري وحكومة كفاءات مستقلة#السودان_محاولة_انقلابية

— Tallal Faisal (@Tallal_Faisal) September 21, 2021

أما عبد العظيم عوض، فكتب قائلاً “أيا كانت النتيجة، من شأن هذه المحاولة إعادة ترتيب إدارة البلد، والخروج بها من مستنقع الفشل الحالي”.

واحتفت كثير من منصات التواصل الاجتماعي بمهندس البث في التلفزيون الحكومي علي حجو، الذي رفض الامتثال لضباط الانقلاب ببث موسيقى عسكرية تمهيداً لتلاوة البيان، وأعادت كثير من الحسابات نشر صورة المهندس والإشادة به.

«لو شلت بندقيتك وأديتني طلقة في راسي ما بقطع البث».
هكذا رد مهندس البث بتلفزيون #السودان على عمر حجو، على عقيد طالبه بقطع البرمجة وبث مارشات عسكرية تمهيداً لKhabara24هم الاستيلاء على السلطة#كل_الملايكة_سُمر pic.twitter.com/L9mjLq3XTI

— Mogdad Khaled (@moghaaa) September 21, 2021